Image
توقيع : أحمد رزقي

02 دجنبر 2016  |  الإجتماعية  |  عدد التعليقات : 0

عقدت جمعية مسرح جسور ندوة صحفية ،بدار الإيواء التابعة لجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي الجماعة الحضرية يوم الاربعاء30 نونبرالمنصرم ،على الساعة 7 مساء ،تضمنت  استعراض أنشطة الجمعية وفق مخطط خماسي ابتدأ بالدورة الأولي لمهرجان ليالي مسرح جسور في 2011 ،وانتهى بالدورة الثالثة للمهرجان المزمع تنظيمها من 6 إلى 10دجنبر2016,ويتضمن المخطط تكوين وتنظيم مهرجانات وطنية وأخرى دولية ،بمشاركة فرق مسرحية من رومانيا وفرنسا ومصر والجزائر،استحسن الجمهور عروضها الاحترافية،كما يشمل الإبداع ونشر ثقافة الركح,والرقي بأب الفنون خدمة للقيم الإنسانية.

في البداية تطرق رئيس الجمعية  محمد شويدة إلى الإكراهات والتحديات التي تعترض مسيرة فرقة مسرح جسور ،من غياب الدعم الكافي للقيام بالأنشطة المسطرة ،كذلك تراكم ديونها بسبب الالتزامات الكبيرة عند تنظيم المهرجانات واستقبال الفرق المسرحية من داخل المغرب وخارجه، ورؤيتها الإستراتيجية في التأسيس لأكاديمية المسرح مع العلم أن الجمعية قامت بدورات تكوين لأكثر من 160 شابا يهتم بالمسرح.

كما تقدم  أمين المال عبد الله الساندية  بخالص الشكر و  التقدير لجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي الجماعة الحضرية على دعمها المتواصل ،كذلك مندوبية الثقافة والبنك الشعبي،وجمعية حوض أسفي ،ووجه رسالة إلى المجمع الشريف للفوسفاط من أجل المساهمة في المهرجان القادم ،واكتفى بالقول أنه يحز في نفسه أن تغادر الفرق بعد تقديم عروضها بشواهد تقديرية وجوائز رمزية من الفخار.

في الأخير دق المدير الفني عبد الله فرحاني ناقوس الخطر,لضرورة تدخل المهتمين بالشأن الثقافي للمدينة، لانقاد فرقة مسرح جسور،للمساهمة في الحفاظ على الإرث الثقافي للإقليم ،ومواصلة إشعاعها,مغاربيا و دوليا،وتطرق للقولة المشهورة للأستاذ المسرحي الكبير عبد الكريم برشيد"لولا المسرح لكنت أمام شيئين حتميتين الانتحار أو الجنون"مضيفا ،''فهوسي بالمسرح لاحدود له وسنظل نناضل حتى تتحقق الأماني''.

 

تعليقاتكم حول الموضوع : 0

للتعليق